اخطاء شائعة عند ارتداء الكمامة

مع انتشار فيروس كورونا المستجد وفي ظل السعي الى توفير الوقاية والحماية من انتقال العدوى بين الأشخاص، شكّلت الكمامة الحاجز الطبيّ المساعد على التخفيف من الإصابات حول العالم. إلا أن ارتداءها لا يكفي وحده، إنما لا بد من اتباع الطريقة الصحيحة والمناسبة لوضعها وخلعها، وتفادي الأخطاء الشائعة. لذا موقع صحتي يحذّر في موضوعه اليوم من أبرز أخطاء شائعة عند وضع الكمامة.

لمس الكمامة بيدين متسختين

غسل اليدين أمر ضروري للحفاظ على نظافتهما وتجنّب انتقال الفيروس من خلالهما، لذا من بين الأخطاء الشائعة التي غالباً ما لا تتنبهون لها هو لمس الكمامة بيدين متسختين. من هنا أهمية غسل اليدين جيداً بالماء والصابون قبل وضع الكمامة وقبل خلعها لتفادي انتقال اي فيروس او بكتيريا اليها، ومنها إلى الفم والأنف.

استعارة الكمامة من الآخرين

يظنّ البعض منكم أن استعارة الكمامة من شخص آخر، سواء اكان أحد أفراد العائلة او المقربين او الأصدقاء، لا يشكّل أي تهديد على سلامتهم، ولكن الواقع مختلف، إذ إن كل شخص معرّض لأي يكون مصاباً بالفيروس. لذا ينصح بتجنّب تبادل الكمامات أو استعارتها من بعضكم البعض حفاظاً على سلامتكم.

مقاس الكمامة الخاطئ وطريقة وضعها

من الأخطاء الشائعة التي لا تتنبهون إليها عند وضع الكمامة هو اختيارها ذات مقاس ملائم وصحيح لحجم الوجه، مع الحرص على أن تغطي الأنف بالكامل. فلا يكفي فقط تغطية الفم، إذ إن الانف ايضاً يمكن أن يساهم في انتقال العدوى.

غسل الكمامة وتعقيمها

في حال كنتم تستعملون الكمامات المصنوعة من القماش، لا بد من غسلها جيداً وذلك من خلال الماء الساخن واعتماد درجة حرارة مرتفعة لقتل الفيروسات والبكتيريا التي قد تتراكم عليها. ولكن الأهم أن تحرصوا على تجفيفها جيداً مع تفادي تبليلها بالمعقّمات لأن البكتيريا والفيروسات تعيش في الاماكن الرطبة.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *