الأمم المتحدة: 9.3 مليون يفتقرون للغذاء الكافي في سورية.. و90 % من سكانها تحت خط الفقر

اعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة يوم الجمعة إن عدد من يفتقرون إلى المواد الغذائية الأساسية ارتفع بواقع 1.4 مليون في غضون الأشهر الستة المنصرمة ليرتفع عددهم 9.3 مليون شخص.

وقالت المتحدثة باسم البرنامج إليزابيث بايرز في تصريحات صحفية نقلتها رويترز إن أسعار السلع الغذائية ارتفعت بأكثر من 200 بالمئة في أقل من عام واحد بسبب الانهيار الاقتصادي في لبنان المجاور، وإجراءات العزل العام التي فرضتها سوريا لاحتواء مرض كوفيد-19.

وشهدت الاسعار في الاونة الاخيرة ارتفاعا جنونيا وصل الى عدة اضعاف بسبب انهيار الليرة مقابل الدولار.

بدورها قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا أكجمال ماجتيموفا في إفادة صحفية منفصلة، إنه بعد تسع سنوات من الصراع المسلح، يعيش أكثر من 90 % من سكان سوريا تحت خط الفقر الذي يبلغ دولارين في اليوم بينما تتزايد الاحتياجات الإنسانية.

اقرأ أيضاً:  سوريا.. بدء العد التنازلي للموعد النهائي "لانسحاب الأكراد"

وأضافت ماجتيموفا أنه “لا يعمل إلا أقل من نصف المستشفيات العامة في سوريا، في حين لاذ نصف العاملين في المجال الطبي بالفرار منذ بدء الصراع ويواجه الباقون “تهديدا دائما بالخطف والقتل”.

وتظهر بيانات منظمة الصحة العالمية أن السلطات في سوريا سجلت 248 إصابة بكورونا وتسع وفيات في مناطق سيطرة الحكومة بينما تم تسجيل خمس حالات إصابة ووفاة واحدة في مناطق الإدارة التي يقودها الأكراد في الشمال الشرقي.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *