الأميران ويليام وهاري يتقاسمان أموال الأميرة ديانا

ما زالت قضية الخلاف بين الأميرين البريطانيين هاري وويليام تتصدر عناوين الصحف والأخبار والتي كان من أهم أسبابها أن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل لا يلتزمان بالقواعد والبروتوكولات الملكية وهذا ما يغضب الأمير ويليام دائمًا.

ونشرت صحيفة “فوكس نيوز” الأمريكية، أن الأمير ويليام 38 عامًا، والأمير هاري 35 عامًا سيقتسمان العائدات من أموال صندوق الأميرة ديانا للنشاطات الخيرية وذلك ما اعتبرته الصحيفة انقسامًا جديدًا بين الشقيقين وتطورًا في الخلافات بينهما؛ إذ فضل كل منهما أن يوجه هذه الأموال وفقًا لأنشطته الخيرية الخاصة.

وفقًا للصحيفة، فإن صندوق أميرة ويلز، الأميرة ديانا تم إنشاؤه في عام 1997 بعد أن لقيت مصرعها ليحمل اسمها في مواصلة الأعمال الخيرية التي كانت تقوم بها الأميرة الراحلة.

وعلى الرغم من مرور عدة سنوات على توقف نشاط صندوق أميرة ويلز إلا أنه ما زال يتلقى التبرعات بطريقة منتظمة، وذكرت الصحيفة أن الأمير هاري طلب أن يحصل على أرباحه من صندوق والدته للتبرع بها لجمعية Sentebale التي تهتم بمرضى الإيدز وذلك ليحذو حذو الأميرة ديانا ونشاطاتها الخاصة بهذا الشأن في الماضي.

والجدير بذكره أنه منذ إعلان الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل التخلي عن واجباتهما والتراجع عن أدوارهما الملكية، وهما يركزان على الأعمال الخيرية بعيدًا عن الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون من خلال مؤسستهما الخيرية Archewell.

وتصدرت ميغان ماركل أيضًا عناوين الأخبار في الآونة الأخيرة بعد أن كشفت عدة وثائق في محكمة لندن العليا عن شعور ماركل بعدم الأمان خلال فترة حملها حيث لم توفر لها العائلة المالكة الحماية اللازمة؛ ما أثر سلبًا على صحتها النفسية، وأنه كان يتم منعها من الإدلاء بتصريحات للدفاع عن نفسها أمام كل الشائعات والأكاذيب التي كانت تدور حولها.

المصدر: فوشيا

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *