التهاب ملتحمة العين الفيروسي..

تعد ملتحمة العين عبارة عن غشاء شفاف يغطي جزء من مقلة العين والجزء الداخلي من الجفنين.

وتحتوي الملتحمة على أوعية دموية، حيث تظهر على شكل خيوط دقيقة حمراء في الصلبة(والتي تمثل بياض العين) وعندما تلتهب هذه الأوعية تعطي مظهر محمر للعين .

ويشرح أطباء فريق “ميددوز” الطبي، لتلفزيون الخبر، أن “التهاب الملتحمة عادة يكون حميد ولا يؤثر على الرؤية لكن في حال تم علاجه بالشكل الصحيح واتباع خطوات السلامة”.

وتتعدد أسباب التهاب الملتحمة فمنها “الجرثومي والتحسسي والفيروسي وهو أشيع الأسباب، حيث يتمثل بعدوى في العين تسببها عدد من الفيروسات المختلفة، مثل الفيروسات الغدية ويعد التهاب الملتحمة الفيروسي معد بشدة”.

ويلفت الأطباء إلى أنه “من المهم معرفة أنه يمكن له أن يحدث مع أعراض نزلة برد أو إنفلونزا أو عدوى تنفسية أخرى وعادة يبدأ بعين واحدة ويمكن أن ينتشر إلى العين الأخرى”.

ويضيف الأطباء أنه “أكثر ما يميزه هي الإفرازات المائية من العين، كما يسبب احمرار ببياض العين مع تورم في الملتحمة والجفنين وزيادة إنتاج الدموع والشعور بوجود جسم غريب في العين أو الرغبة في فرك العين”.

وتكون معظم حالات التهاب الملتحمة الفيروسي خفيفة، وعادةً تختفي العدوى خلال 7 إلى 14 يوماً من دون علاج ومن دون أي عواقب بعيدة المدى لكن بعض الحالات يمكن أن يستغرق التهاب الملتحمة الفيروسي من 2 إلى 3 أسابيع أو أكثر حتى يزول.

ويمكن للطبيب وصف الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج الأشكال الأكتر خطورة من التهاب الملتحمة متل التهاب الملتحمة الناجم عن فيروس الهربس البسيط (الحلأ البسيط)حيث يتمثل بحويصلات على سطح أحمر أو فيروس الحماقي النطاقي (يتسبب بزنار النار).

وتساعد عدة إجراءات بتخفيف الالتهاب والجفاف الناجم عن التهاب الملتحمة، يمكننا استخدام الكمادات الباردة والدموع الصناعية التي يمكن شراءها من دون وصفة طبية وينبغي طلب الرعاية الطبية في حال وجود ألم في العين، أو الحساسية للضوء مع عدم وضوح الرؤية أو عند عدم تحسن الأعراض ع مسح المفرزات مع احمرار شديد في العين.

وللوقاية من الالتهاب، يجب اتباع قواعد النظافة الشخصية، فإذا كنت مصاب بلتهاب الملتحمة عليك بغسل الأيدي بالمياه الدافئة والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وفي حال عدم توفر الماء والصابون يمكنك استخدام معقم لليدين الذي يحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول.

وحاول عدم لمس أو فرك عينيك فيمكن لذلك الفعل أن يفاقم الحالة أو ينشرها إلى العين الأخرى، كما ينصح بغسل الإفرازات حول العين عدة مرات في اليوم وذلك باستخدام منشفة نظيفة مبللة أو كرة قطنية جديدة.

ويفضل غسل أغطية الوسائد والمناشف بالمياه الساخنة والمنظفات، والتوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة حتى شفاء الالتهاب مع الحرص على تنظيفها وتعقيمها بعد كل استخدام ولا تنسى تجنب مشاركة أدواتك الشخصية مع الآخرين.

الجدير بالذكر أن هناك لقاحات للحماية من بعض الأمراض الفيروسية المرتبطة بالتهاب الملتحمة مثل الحصبة الألمانية ومرض الحصبة.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *