“بيروت منكوبة” والكارثة كبيرة.. تفاصيل كاملة عن انفجار المرفأ الدامي

أكثر من 70 شهيداً و 3000 جريح هي الحصيلة غير النهائية لإنفجار مرفأ بيروت الضخم الذي هزّ العاصمة وكلّ لبنان، الثلاثاء، ووصلت أصداؤه إلى قبرص. وفعلياً، فإنّ ما حصل هو كارثة بكلّ المقاييس، وهو ما دفع بالمجلس الأعلى للدفاع لإعلان بيروت “منطقة منكوبة”، كما دعا الحكومة خلال جلسته الطارئة التي انعقدت في قصر بعبدا، مساء اليوم، لإعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدّة أسبوعين.

تابع التقرير المصور على قناة شبابلك على يوتيوب

وقال رئيس الجمهورية ميشال عون في مستهل الجلسة أن “كارثة كبرى حلت بلبنان والهدف من هذا الاجتماع اتخاذ الاجراءات القضائية والامنية الضرورية ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات”.

وشدّد عون على “ضرورة التحقيق في ما حدث وتحديد المسؤوليات سيّما وانّ تقارير أمنية كانت قد أشارت الى وجود مواد قابلة للاشتعال والانفجار في العنبر المذكور”. وأضاف: “اتصالات عدة وردت من رؤساء دول عربية وأجنبية للتضامن مع لبنان في محنته وتقديم مساعدات عاجلة في مختلف المجالات”.

ودعا عون الى “جلسة استثنائية لمجلس الوزراء ظهر غد الاربعاء في قصر بعبدا للبحث في توصيات المجلس الاعلى للدفاع ومتابعة تداعيات الكارثة التي وقعت في بيروت”.

اقرأ أيضاً:  تصريح متشائم لمدير منظمة الصحة العالمية

وبقرار من رئيس الجمهورية، تمّ تشكيل خلية أزمة في القصر الجمهوري برئاسة مدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير، مهمتها مواكبة تداعيات الكارثة التي وقعت في مرفأ بيروت، والتنسيق الحثيث مع خلية الازمة التي شكلت لهذه الغاية والجهات المعنية

كذلك، دعا رئيس الحكومة حسان دياب خلال الجلسة إلى “تشكيل لجنة تحقيق تصدر نتائجها خلال 48 ساعة وتحدّد المسؤوليات”، وقال: “لن أرتاح حتى نجد المسؤول عمّا حصل لمحاسبته وإنزال اشد العقوبات به، لأنه من غير المقبول ان تكون شحنة من نيترات الأمونيوم تقدّر ب 2750 طناً موجودة منذ 6 سنوات في مستودع من دون اتخاذ اجراءات وقائية معرضة سلامة المواطنين للخطر”. وأكّد دياب على “ضرورة اعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين”.

وكان عون تابع تفاصيل الانفجار، وأعطى توجيهاته إلى كل القوى المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير وتسيير دوريات في الاحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي لضبط الامن. كذلك، طلب عون تقديم الاسعافات الى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الايواء للعائلات التي تشردت نتيجة الاضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات.

اقرأ أيضاً:  الأميران ويليام وهاري يتقاسمان أموال الأميرة ديانا

وكان رئيس الحكومة حسان دياب أعلن يوم غدٍ الأربعاء، يوم حداد عام على ضحايا الإنفجار، وقال في كلمة إلى اللبنانيين أنّ “لبنان اليوم منكوب وما حصل لن يمر من دون حساب وهذا وعد للشهداء”. وتوجه دياب بنداء عاجل إلى الدول الصديقة والشقيقة أن “تقف إلى جانب لبنان وأن تساعدنا على بلسمة جراحنا”، مؤكداً أنّ “المسؤولين عن هذه الكارثة سيدفعون الثمن”، كما لفت إلى أنه “لن يستبق التحقيقات بشأن الانفجار”. وأضاف: “سنكشف الحقائق بخصوص هذا المستودع الخطر الموجود هناك منذ 2014”.

ماذا حصل؟

حتى الآن، فإنّ كل الروايات تشيرُ إلى أنّ الإنفجار الكبير انطلق من العنبر رقم 12 داخل مرفأ بيروت، وسببه إشتعال مواد كيماوية، وتقول المصادر أنّ “حريقاً أولياً نشب داخل المرفأ، وقد هرعت عناصر من فوج إطفاء بيروت لإخماده، وربّما تكون النيران قد وصلت إلى مواد شديدة الإنفجار، الأمر الذي أسفر عمّا حصل”.

اقرأ أيضاً:  إصابات "كورونا" حول العالم تتخطى عتبة الـ 17 مليون شخص

وكشفت المعلومات أن “تلك المواد هي نيترات الأمونيا وهي موجودة بآلاف الأطنان منذ 4 سنوات داخل أحد المستودعات، وكان واجب أن تتلف أو تنقل إلى غير مكان بعدما ضُبطت في وقت سابق”. ووفقاً للمصادر، فإنّ “نحو 2700 طناً من الأمونيا المصادرة في المرفأ ساهمت في ما حصل”، في حين تحدث المعلومات أنّ “هذه المواد انفجرت أثناء عملية تلحيم لفتحة صغيرة لمنع السرقة”.

وبعد وقوع الإنفجار، قال مدير عام الجمارك بدري ضاهر في حديث عبر قناة “الجديد” أنّ “عنبر كيماويات انفجر في مرفأ بيروت”.

وفي إطار التحقيقات المستمرة، كلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالانابة القاضي فادي عقيقي الاجهزة الامنية كافة اجراء الاستقصاءات والتحريات وجمع المعلومات لمعرفة حقيقة الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت.

قد يعجبك أيضا

7 thoughts on ““بيروت منكوبة” والكارثة كبيرة.. تفاصيل كاملة عن انفجار المرفأ الدامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *