تطورات اللقاح الروسي ضدّ فيروس كورونا

أعلنت روسيا منذ فترة قصيرة عن ابتكار لقاح ضدّ فيروس كورونا المستجد. هذا الخبر منح مختلف الشعوب حول العالم الامل، حين أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد أن إجتاز اللقاح كل المراحل الطبية الضرورية للتأكد من فعاليته وإمكانية حقن الأشخاص به.

وبذلك تعتبر روسيا الدولة الأولى التي أطلقت لقاحاً منتظراً، بعد فترة طويلة من محاربة هذا الفيروس الذي إنتشر في مختلف دول العالم بشكلٍ كبير.

وفي مستجدّات هذا اللقاح، نشر علماء من روسيا في صحيفة “لانسيت” التقارير الأوّلية، بشأن اللقاح المخصص ضدّ كوفيد 19، وأشاروا الى أنّه أظهر إستجابة مناعية لكل الأشخاص الذين تم حقنهم به.

بالمقابل، أعرب خبراء عن قلقهم من هذه النتائج، إذ إعتبروا أنّ العلماء الروس تسرّعوا في عرضها وإقتصروا مراحل العمل لتتأكد من فعاليته.

ولكن كانت روسيا قد إنتقدت مخاوف بعض الدول بشأن فعالية اللقاح الذي يهدف لمعالجة فيروس كورونا، وبالتالي عدم الإصابة به.

تفاصيل حول تجربة اللقاح الروسي ضدّ فيروس كورونا:

– بالعودة الى تجربة اللقاح، فقد أُعطيَ لأكثر من ثلاثين شخصاً متطوعاً غير مصابين بالفيروس، تتراوح أعمارهم بين 18 و 60 عاماً، وذلك بما أنّ الجميع معرّض لخطر كوفيد 19.

تمّت مراقبة كل المتطوعين بعدها لمدة 42 يوماً، وقد تمّ التأكيد أنّهم جميعاً طوروا أجساماً مضادة في هذه الفترة.

– يُذكر أنّه بعد أن خضع الأشخاص للقاح كانت أبرز الآثار الجانبية التي شعروا بها: آلام المفاصل، ألم في الرأس ونزلات البرد العادية وهذه الأخيرة بهدف تحفيز إستجابة المناعة.

– ولكن بالرغم من ذلك، فقد أكد العلماء أنّه من الضروري القيام بتجارب إضافية وطويلة الأمد للتأكد أكثر من فعالية وسلامة هذا اللقاح.

والأهم فعاليته على المدى الطويل للوقاية التامة من عدوى فيروس كورونا، وعدم الإصابة بها.

– هذا وذكرت صحيفة “لانسيت” أنّ المرحلة الثالثة من تجربة اللقاح الروسي ضدّ كورونا، ستشمل أربعين متطوعاً من مختلف الفئات العمرية ومنهم يُعانون من مشاكل صحيّة مزمنة.

إذ من المعروف أنّ الأشخاص الذين هم بالأصل لديهم بعض الأحوال الصحية الحرجة، يتعرّضون لخطرٍ أكبر من غيرهم إذا أصيبوا بفيروس كورونا.

المصدر: صحتي

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *