تعرف على فوائد ومضار الكافيين وطرق التخلص من إدمانه

يعد الكافئين عبارة عن مادة منبهة موجودة في العديد من المشروبات كالشاي، و القهوة، إضافة للعديد من مشروبات الطاقة.

ويبين أطباء فريق “ميددوز” الطبي لتلفزيون الخبر أن “الكافئين يزيد إنتاج مواد كيميائية في الدماغ تساعد على تحسين المزاج، وزيادة النشاط والتركيز فيصبح جسمنا أقل استجابة لتأثيرات الكافئين خلال الوقت”.

ويقوم الكافئين بشكل أساسي على تثبيط مستقبلات الادينوزين (وهو مادة عصبية كيميائية) في الدماغ، تلعب دوراً مهماً في النوم، ومن خلال منع الأدينوزين ان يرتبط مع مستقبله، الكافئين يزيد من إنتاج المواد الكيميائية المنبهة بالدماغ التي تخفض التعب، وتزيد الانتباه.

وأظهرت إحدى الدراسات بإمكانية جرعة عالية من الكافئين تثبط تقريباً ٥٠٪ من مستقبلات الأدينوزين بالدماغ.

ويؤدي تناول منبهات الكافئين إلى التسبب بآثار تظهر عادة خلال ٣٠-٦٠ دقيقة، وتستمر تقريب ٣-٥ ساعات.

وأوضحت بعض البحوث أن إمكانية تحمل الجسم لأثار الكافئين وبالتالي التأثير على ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، وأداء التمارين الرياضية، واليقظة العقلية.

ويؤدي تناول الكافئين إلى رفع ضغط الدم على المدى القصير، ولكن هالتأثير من الممكن ان يزول خلال الاستهلاك الدائم للكافئين.

ويحسن الكافئين من قوة العضلة والطاقة، ويعمل على تأخير التعب خلال التمرين، وبالتأكيد هذه الأثار الإيجابية من الممكن أن تنخفض مع استهلاك الكافئين اليومي.

ويشرح الأطباء أن “التأثيرات المنبهة للكافئين أظهرت تحسينات باليقظة العقلية والأداء، وبشكل أساسي عند البشر ممن لايستهلكون الكافئيين، أما عند مستهلكي الكافئين ف ارتبط هذا التحسن بالاعراض العكسية لانسحاب الكافئين اكثر من التحسن عن الحالة الطبيعية”.

وتتمثل الأعراض الطبيعية لانسحاب الكافئين بظهور النعاس، قلة تركيز، وصداع، وتظهر عادة بعد ١٢-١٦ ساعة بدون كافئين، وتصل لذروتها خلال ٢٤-٤٨ ساعة.

يستطيع الجسم التخلص من تحمل للكافئين بشكل أساسي من خلال تخفيض كميته المتناولة، أو استهلاك الكافئين بشكل أقل، وزيادة استهلاك الكافئين من الممكن أن تساعدك بتجاوز التحمل على المدى القصير، لكن هذا الخيار غير مرغوب، ومن الممكن ان يكون خطيراً.

ويشير الأطباء إلى أن الكميات الصحية لاستهلاك الكافئين للبالغين، تقريباً ٤٠٠ ملغ خلال اليوم، وللحوامل، من غير الصحي أن يتم استهلاك اكثر من ٢٠٠ ملغ باليوم.

تجدر الإشارة إلى أن بعض مسكنات الألم من الممكن ان تحتوي على كافئين مثل الاكسدرين، وأيضاً بعض حارقات الدهون ومنتجات الحميات الغذائية، وبالإضافة للشوكولا الداكنة التي تعتبر مصدر غني بالكافئين اذا تم تناولها بشكل كبير.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *