عدوانية كورونا بدأت تضعف… وقد يختفي

فيروس كورونا الذي يكاد عدد ضحاياه يقترب في العالم من 300 ألف منذ استجد وظهر قبل أكثر من 4 أشهر، يكاد يقترب من نهايته “وقد يختفي قبل اكتشاف لقاح يحد من خطره، لأن عدوانيته بدأت تضعف يوما بعد يوم”، وفقًا لما قاله أحد أشهر العلماء المختصين به خبرة في أوروبا، وهو الدكتور الايطالي Giuseppe Remuzzi المدير لمعهد أبحاث دوائية في مدينة ميلانو.فيوم الأحد الماضي تحدث الدكتور البالغ 71 سنة، وقال في مقابلة أجرتها معه قناة La7 التلفزيونية الايطالية، إن المصابين بالفيروس حاليًا “يختلفون عمن أصابهم قبل شهر” لأنه أصبح أقل استفحالاً، إلى درجة أن عدد المحتاجين للعناية المركزة منهم “هم أقل من السابق أيضا” في إشارة منه إلى المرضى به في إيطاليا.

اقرأ أيضاً:  صحف أوروبية تتحدث عن توجهات ميسي المقبلة

وقال الدكتور جيوسيبّي ريموتسي، إنه لا يعرف بعد سبب خسارة الفيروس التدريجية لعدوانيته، ولا سبب انخفاض عدد المستشفيات التي تعالج مرضاها، لكنه يميل إلى أن الحصانة ضده أصبحت أكبر، لذلك فمن الممكن أن يختفي مع الوقت، حتى قبل العثور على لقاح ينهيه، برغم ترحيبه بجهد المجتمع العلمي في البحث الجاد عن لقاح له مناسب. وذكر الدكتور أيضًا، أن اللقاح الذي يعمل على اكتشافه وإنتاجه عدد كبير من الدول، يمكن أن يمنع العدوى من فيروس آخر مستقبلا، وقال: إن العلاج الأكثر فعالية في محاربة الفيروس “الكوروني” حاليا، هو استخراج “بلازما النقاهة” من دم مريض تعافى من الاصابة وضخها في دم مصاب آخر، لتعزز جهاز المناعة لديه، فيتصدى للفيروس بقوة تتيح له النجاة من موت حاسم.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *