علماء الفلك يرصدون حدثاً فضائياً فريداً

اتضح لعلماء الفيزياء الفلكية أن أقوى مصدر لموجات الجاذبية التي رصدت، هو ثقب أسود متوسط الكتلة، الذي لم يكن وجوده مؤكدا في السابق.

ويفيد خبراء مرصد كشف موجات الجاذبية Virgo الأوروبي المثبت في إيطاليا، بأن حزمة موجات الجاذبية غير اعتيادية سجلت في 21 أيار عام 2019، اطلق عليها اسم GW1905. ومع أن إشارة هذه الموجات لم تدم أكثر من 0.1 ثانية، إلا أنها أثارت انتباه العلماء. ويقول نيلسون كريستينسون، ممثل المشروع الأوروبي، “لم تكن هذه “شقشقة” كالتي نرصدها عادة. لقد كانت شبيه بالطنين وواضحة تماما، وإن نظام توليدها هو الأكبر في تاريخ استخدام Virgo وLIGO”.

وقد أظهرت الدراسة، أن مصدر هذه الإشارة، كان نظاما ثنائيا- ثقبان أسودان كتلة الأول 66 مرة أكبر من كتلة الشمس، والثاني كتلته 85 مرة أكبر من كتلة الشمس، نتج عن اندماجهما نشوء ثقب أسود كتلته 142 مرة أكبر من كتلة الشمس.

اقرأ أيضاً:  تعرف على شروط دخول السوريين إلى لبنان براً

وهذا الاندماج هو أكبر اندماج للثقوب السوداء تم رصده بموجات الجاذبية، وهو أيضا أول تأكيد على وجود ثقوب سوداء متوسطة الكتلة، تقع في مراكز المجرات كتلتها تتراوح ما بين  100مرة و 100 ألف مرة أكبر من كتلة الشمس، نشأت من انهيار النجوم الضخمة. ولم يكن لدى العلماء سابقا سوى أدلة غير مباشرة  حصلوا عليها عن طريق المتابعة الكهرومغناطيسية.

ووفقا لتقديرات العلماء، حصل هذا الاندماج قبل 7 مليارات سنة ، وليس مستبعدا أن يكون الحديث عن “ثقب أسود بدائي” افتراضي، نشأ في مادة فائقة الكثافة، عند بداية التوسع الأولي للكون.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *