فوائد نفسيّة للعلاقة الحميمة

تعود ممارسة العلاقة الحميمة بفوائد عديدة ومتنوّعة على الصحّة. بالإضافة إلى المتعة التي تؤمّنها أثناء الممارسة، فإنّها تنعكس إيجاباً على كلا الزوجين من نواحٍ عدّة صحّية ونفسيّة، ممّا يؤثّر على الحياة الزوجيّة اليوميّة بشكلٍ مدهش ويعزّز التواصل والتوافق بين الشريكين.

تقدير الذات

تُعدّ زيادة تقدير الذات من أهمّ الفوائد النفسيّة التي تتركها ممارسة العلاقة الحميمة بالنسبة للشريكين، خصوصاً وأنّ هذه الممارسة تعمل على زيادة الشعور بالرضا عن النفس من خلال الإحساس بالقدرة على إمتاع الشريك وبلوغ السعادة معه.

زيادة الثقة بالنفس

تلعب العلاقة الحميمة دوراً هاماً في سياق زيادة الثقة بالنفس، وهذا ينتج بشكلٍ أساس عن الشعور بالقبول من الشريك. وتتعزّز الثقة بالنفس عندما يتبادل الزوجان العناق والقبلات، الأمر الذي يقوّيهما ويجعلهما قادرين على مواجهة مختلف التحديات التي قد تواجههما في حياتهما اليوميّة.

اقرأ أيضاً:  الرياضة أفضل علاج لاكتئاب

تقليل التوتّر

إنّ ممارسة العلاقة الحميمة باعتدال تُعتبر الوسيلة الأنسب للتخلّص من التوتر، وهذا يعود إلى أنّها تحفّز الجسم على إفراز هرمونَي الأندروفين والأوكسيتوسين اللذين يعزّزان الشعور بالإسترخاء والسعادة.

القضاء على الطاقة السلبيّة

تتميّز العلاقة الحميمة بأنّها تقضي على الطاقة السلبيّة وتغمر الزوجين بالحبّ والمشاعر الإيجابيّة، الأمر الذي يؤمّن الراحة النفسيّة للزوجين ويقلّل تعرّضهما للإحباط والإكتئاب.

تعزيز الروابط العاطفيّة

إنّ الإمتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة تزيد من الشرخ بين الزوجين وتؤدّي إلى تراكم الخلافات والمشاكل ممّا قد يؤدّي إلى تدمير الحياة الزوجيّة. من هنا، فإنّ ممارسة هذه العلاقة بشكلٍ منتظم من شأنها أن تقوّي وتعزّز الروابط العاطفيّة بين الشريكين، الأمر الذي يزيد من توافقهما ويحسّن الحوار بينهما.

اقرأ أيضاً:  ما يحصل للجسم عند تناول المشروبات الغازية بانتظام

الحصول على نوم أفضل

تتمتّع العلاقة الحميمة المنتظمة والمعتدلة بالقدرة على تحرير الجسم من اضطرابات النوم المختلفة لا سيّما الأرق، الذي عادةً ما ينتج عن الضغوط النفسيّة والتوتر والقلق وكثرة التفكير، وبالتالي تساعد العلاقة الحميمة على النوم الهادئ والمريح. 

المصدر: صحتي

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *