قبطان سفينة “نترات الأمونيوم” يكشف طريقة وصولها إلى ميناء بيروت

كشف قبطان السفينة التي أنزلت 2750 طناً من نترات الأمونيوم في ميناء بيروت، وتسببت، الثلاثاء، بكارثة بعد انفجارها بشكل مفاجئ، عن الطريقة التي وصلت بها إلى المرفأ.

وقال قبطان سفينة الشحن Rhosus بوريس بروكوشيف وهو روسي الجنسية، الخميس في تصريحات عبر الهاتف لصحيفة نيويورك تايمز، “لقد شعرت بالرعب بعد مشاهدة الانفجار”.

وأضاف بروكوشيف أن “السفينة التي كانت ترفع علم مولدوفا، استأجرها رجل أعمال روسي يعيش في قبرص يدعى إيغور غريتشوشكين، لنقل شحنة نيترات أمونيوم تزيد عن 2000 طن إلى ميناء بيرا في موزمبيق”.

وتابع أن “السفينة انطلقت من ميناء باتومي على البحر الأسود في جورجيا، وتوقفت في تركيا بسبب خلاف البحارة السابقين على الراتب، وتم التعاقد معي لاستكمال الرحلة من تركيا إلى موزمبيق مقابل مليون دولار”.

اقرأ أيضاً:  هكذا نجا معتصم النهار من الموت

وبحسب مكتب محاماة لبناني يمثل الشركة، كانت الشحنة في طريقها لموزمبيق لاستخدام المواد في صناعة المتفجرات، وفق الصحيفة.

كما أكد القبطان أنه لم يستطع عبور قناة السويس، لأن المالك أخبره أنه لم يعد قادراً على تأمين المال الكافي لدفعه، وطلب منه التوجه لميناء بيروت لتحميل شحنة آلات ستوفر لهم الأموال اللازمة لعبور قناة السويس، ووصلت السفين إلى لبنان بعد شهرين من إبحارها من جورجيا”.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *