لقاح كوفيد 19 سيستغرق المزيد من الوقت

لا يزال الفيروس التاجي الجديد يمثل تهديداً كبيراً على صحة الانسان في مختلف مناطق الكرة الأرضية، فيما لا توجد حتى الآن لقاحات مثبتة لحماية الجسم من المرض الذي يسببه Covid-19. موقع صحتي يبحث في تفاصيل هذا الموضوع.

يعمل الباحثون الطبيون في حكومة المملكة المتحدة على سبيل المثال بجد كبير لتغيير ذلك. البحث يحدث بسرعة فائقة، بحيث تم اختبار حوالي عشرين شخصًا في تجارب سريرية. وقد طلبت الحكومة نحو 100 مليون جرعة من لقاح قادر على تحفيز استجابة مناعية ويبدو آمنا.

لماذا يعدّ لقاح فيروس كورونا مهمّاً؟

ينتشر فيروس كوفيد 19 بسهولة تامة ولا يزال غالبية سكان العالم عرضة له. سيوفر اللقاح بعض الحماية من خلال تدريب أجهزة المناعة لدى الأشخاص على محاربة الفيروس حتى لا يصابوا بالمرض.

اقرأ أيضاً:  الملكة اليزابيث وزوجها تلقيا لقاحا ضد فيروس كورونا

تُظهر تجارب اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد أنه يمكن أن يؤدي إلى استجابة مناعية وقد تم توقيع صفقة مع AstraZeneca لتزويد 100 مليون جرعة في المملكة المتحدة. أشارت بيانات التجارب البشرية الأولى إلى أن أول ثمانية مرضى شاركوا في الدراسة، أنتجت أجسادهم الأجسام المضادة التي يمكنها تحييد الفيروس.

في سياق متصل، أظهرت مجموعة في الصين أن اللقاح آمن وأدى إلى صنع أجسام مضادة واقية يتم توفيرها حاليا للجيش الصيني. وتجدر الإشارة إلى أن هناك طرق أخرى جديدة لتطوير اللقاح في التجارب البشرية، ومع ذلك، لا أحد يعرف مدى فعالية أي من هذه اللقاحات.

متى سيكون لدينا لقاح لفيروس كورونا؟

عادة ما يستغرق تطوير اللقاح سنوات، إن لم يكن عقوداً. يأمل الباحثون في تحقيق نفس القدر من العمل في غضون بضعة أشهر فقط. يعتقد معظم الخبراء أنه من المرجح أن يصبح اللقاح متاحًا على نطاق واسع بحلول منتصف عام 2021. سيكون ذلك إنجازًا علميًا ضخمًا ولا توجد ضمانات لهذه اللقاحات.

اقرأ أيضاً:  العناية بالرقبة.. نصائح طبيعية لعُنق جذاب

هل يحمي اللقاح الناس من جميع الأعمار؟

سيكون الأمر أقل نجاحًا مع كبار السن، لأن أجهزة المناعة لا تستجيب بشكل سريع للتحصين. يظهر هذا مع اللقاح السنوي للإنفلونزا. قد يكون من الممكن التغلب على ذلك إما عن طريق إعطاء جرعات متعددة أو إعطائها بجانب مادة كيميائية (تسمى مادة مساعدة) تعزز جهاز المناعة.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *