مكوّنات ثبتت فوائدها علمياً للعناية بالبشرة

ما نعرفه في مجال العناية بالبشرة أنّنا نصنّف الأخيرة بحسب نوعها: بشرة دهنية، زيتية، جافة، أو خليطاً من ما سبق؛ المفارقة أنّ البشرة لا تبدو دائماً بنفس الحالة. في بعض الأحيان قد تكون زيتية، وأحياناً جافة طوال الوقت، ومن المحتمل أيضًا أن تتغير مع المواسم. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لديك فضول أو قلق بشكل متزايد حول شراء مستحضرات العناية بالبشرة الصالحة لكل الأوقات ولكل أنواع البشرة. فما هي المكوّنات التي ثبتت فوائدها علمياً؟

حمض الهيالورونيك

حمض الهيالورونيك مادة توجد بشكل طبيعي في أجسامنا، وهي فعالة جداً من ناحية ترطيب البشرة ومنع تلك الرطوبة من التبخر في الهواء. إنها أحد أفضل عوامل الترطيب المتاحة لكل من أنواع البشرة الدهنية والجافة. يعد مصل حمض الهيالورونيك إضافة رائعة للعديد من روتين العناية بالبشرة، خاصة خلال أشهر الصيف والخريف والشتاء، عندما يؤدي انخفاض درجات الحرارة ومستويات الرطوبة (ناهيك عن التدفئة الداخلية) إلى تجفيف بشرتك حقًا.

اقرأ أيضاً:  مجموعة من النصائح لتقليل من التوتر العصبي

فيتامين A

يعد مشتق فيتامين A أحد أكثر مكوّنات العناية بالبشرة التي تمت دراستها على نطاق واسع وهو فعال لجميع أنواع البشرة. “إنه يعزز تجديد البشرة، ويقلل من حب الشباب ويعزز إنتاج الكولاجين في بشرتك”، كما تقول ويتني بو، طبيبة الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك. كما أنه يعمل كمضاد للأكسدة للمساعدة في معالجة أضرار الجذور الحرة. فهو يساعد على تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد، ويمكن أن يساعد في عكس بعض الآثار الجانبية للتلف الناتج عن أشعة الشمس.

فيتامين C

هناك عدة أنواع من فيتامين C. حمض الأسكوربيك هو الذي تحتاجينه في منتجات العناية بالبشرة- فهو يمتص بشكل أسرع وله أعلى فعالية عند استخدامه موضعيًا. بمجرد امتصاصه، فإنه يساعد على نضارة البشرة وإنشاء جزيئات الكولاجين، مما يجعله أحد أفضل المكونات المضادة للشيخوخة. فيتامين C (على شكل حمض الأسكوربيك) هو أيضًا مضاد للأكسدة يساعد الجلد على إصلاح أضرار الأشعة فوق البنفسجية، وهو فعال للغاية في تقليل فرط التصبغ ولون البشرة في المساء. من الجدير بالذكر أن فيتامين C يزعزع استقراره عندما يتلامس مع الهواء، لذا يفضل أن يحفظ في زجاجات صغيرة غير شفافة حتى لا يفقد فعاليته قبل الاستخدام.

اقرأ أيضاً:  أشعة الشمس تساعد على مكافحة كورونا

زيت الأرغان

هذا الزيت النباتي المشتق من نواة شجرة الأرغان له فوائد متعددة لجميع أنواع البشرة: فهو يحتوي على فيتامين E وحمض الفيروليك ونسبة متوازنة بين حمض الأوليك وحمض اللينوليك، مما يعني أنه أقل ثقلاً من بعض أنواع البشرة الطبيعية الأخرى. زيت الأرغان هو عامل مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات يساعد على منع وعلاج علامات أضرار أشعة الشمس، وتعزيز التئام الجلد، وترطيب البشرة. كما أنه فعال في تقليل ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة، بالإضافة إلى الندبات. إنه الأفضل للبشرة المعرّضة لحب الشباب والبشرة العادية إلى الدهنية. إذا كانت بشرتك جافة جدًا، نوصي باستخدام زيت أثقل، مثل زيت جوز الهند.

الألوفيرا

لسنوات عديدة بقي الألو فيرا جزءًا متعدد الاستخدامات من العناية بالبشرة. يحتوي عنصر الجمال هذا على العديد من الفوائد خاصة لناحية ترطيب البشرة. يمكن دمجه واستخدامه مع عامل الحماية من الشمس للمساعدة في محاربة الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي يمكن أن تسبب مجموعة من مشاكل الجلد مثل حروق الشمس والطفح الحراري وفرط التصبغ والبقع الداكنة وما إلى ذلك. يساعد الألو فيرا أيضًا في العناية بالشعر المجعد ومشاكل قشرة الرأس. المكوّن مشتق من نبات يمكن زراعته بسهولة، حتى في المنزل.

قد يعجبك أيضا