ممارسة العلاقة الحميمة تشفي من نزلة البرد!

تتعدّد فوائد ممارسة العلاقة الحميمة المعتدلة على الصحّة العامة، وخصوصاً في ما يتعلّق بالتّقليل من التوتّر وتقوية الجهاز المناعي للجسم.

وتُعتبر العلاقة الجنسيّة تمريناً بدنيّاً تتشابه مع الرياضة في ما خصّ بعد الفوائد التي تقدّمها للجسم، لا سيّما من ناحية تحسين الدورة الدمويّة؛ حيث أنّها تساهم في رفع معدّل ضربات القلب كما لو كان الجسم يسير بسرعة أو يركب دراجة أو يقوم بتمارين رياضيّة.

ممارسة الجنس تشفي من نزلة البرد

تُعدّ ممارسة العلاقة الجنسيّة بمثابة علاجٍ فعّال لسيلان الأنف ولأعراض نزلة البرد؛ حيث أنّ عدد الخلايا القاتلة الطبيعيّة بالدم يزداد بنسبة بعد الوصول إلى النّشوة.

والجسيمات المضادة والإنزيمات التي يطرحها الجسم خلال العلاقة الحميمة، تعمل على مقاومة حالات الإصابة بنزلات البرد وأعراضها المزعجة.

اقرأ أيضاً:  معتقدات خاطئة حول العطش في رمضان

كذلك، هناك فائدة أخرى لعلاج نزلات البرد عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة وهي النّوم؛ فهرمون الأوكسيتوسين الذي يتمّ إفرازه خلال الممارسة الحميمة يعمل على جعل الجسم ينام نوماً هادئاً وعميقاً، فيبدأ الجهاز المناعي بالعمل بشكلٍ فعّال للقضاء على الفيروسات ومسبّبات الأمراض.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *