ياسر العظمة يطل على جمهوره ببرنامج “إن رضيت دمشق”

أعلن الفنان السوري القدير ياسر العظمة عن عودته بشكل افتراضي، عبر حساباته الموثقة في مواقع التواصل الاجتماعي، ببرنامج أسبوعي يحمل اسم “إن رضيت دمشق”.

وظهر “العظمة” بفيديو تشويقي، يعلن فيه عن عودته، ومتبادلاً للحب، والشوق، مع جمهوره الذي يتوق دوماً إلى عودة العظمة مجدداً على الشاشة الصغيرة، وهو من مضى على غيابه سبع سنوات منذ آخر إصدار لسلسلة “مرايا” عام 2013.

وقال العظمة إن “برنامجه سينطلق بشكل فردي، ويتناول في كل حلقة منه موضوعاً ما يناقش فيه جمهوره”، وستبدأ الحلقة الأولى منه يوم الاثنين القادم الموافق لـ25 آب الجاري.

وأشار العظمة إلى “دور مواقع التواصل الاجتماعي في تأمين مساحة للتواصل بين المعجبين والفنان، لاسيما في ظروف جائحة فيروس “كورونا” الحالية التي فرضت حالة من “التنائي” بين الناس”، مؤكداً أنه “لا يوفر أي تعليق يرد من أي معجب مهما كان عمره، أو بلده”.

ولفت العظمة في البرومو الترويجي لبرنامجه، والذي حمل اسم “حطو القهوة عالنار”، تمهيداً لعودة الفنان السوري، لفت إلى “عدم ملائمة الأعمال الرمضانية لخصوصية الشهر الفضيل”، ونوه إلى أنه “من المربح لشركات الإنتاج أن تزج بعملها ضمن أعمال الموسم”.

وقال “إن شئنا أم أبينا صار شهر رمضان هو الموسم الرسمي للأعمال الفنية بحجة تسلية الصائم، ويلي بينجح من الشركات المنتجة بحشر عمله بشهر رمضان، يعتبر من الفائزين والمبشرين بالربح”.

وأضاف “والمتفرج العربي المسلم يذهب عنه الظمأ وتبتل عروقه بما يشاهده من القصص “الملائمة” و”المناسبة” و”المتناغمة” مع الشهر الفضيل، منها المسلسلات الاجتماعية المختارة بعناية”.

وأردف العظمة “وللعلم وبعيداً عن الزحام الرمضاني وأهواء شركات الانتاج نويت قدم برنامجي على صفحتي الرسمية الخاصة والموثقة”.

قد يعجبك أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *